بحث

تعرف على الأمير السعودي الموقوف في لبنان بقضية تهريب المحدرات - صورة

2015-11-03T10:07:48.0000000+03:00. \ سياسة \ لاتعليقات

تعرف على الأمير السعودي الموقوف في لبنان بقضية تهريب المحدرات - صورة

ذكرت مصادر خليجية أن حزب الله اللبناني أبلغ وسطاء عن استعداده لعقد صفقة مع السعودية بخصوص تسوية قضية الأمير عبدالمحسن بن بدر بن عبد المحسن بن عبدالعزيز آل سعود، الموقوف في لبنان على ذمة قضية تهريب مخدرات، في مقابل أن تطلق الرياض سراح معتقلين سعوديين شيعة، مثل الشيخ نمر النمر وابن أخيه القاصر المحكومين بالإعدام.

وأضافت المصادر أن السعودية رفضت التفاوض في هذا الأمر، معتبرة أن طلب حزب الله يعتبر تدخلاً في الشأن الداخلي السعودي الذي ترفضه الرياض، ومحاولة لتسييس قضية جنائية قال فيها القضاء السعودي كلمته.

وأشارت المصادر إلى أن السعودية ومن خلال سفارتها في بيروت ألتزمت الحياد منذ البدء وبدأت اتصالاتها لمتابعة التحقيقات، واكتفت بطلب معاملة الموقوفين بالحسنى، وعدم تكبيل يدي الأمير.

وأكدت تقارير إعلامية أن جهاز أمن حزب الله اللبناني هو الجهة التي تقف وراء الكشف عن “قضية التهريب الموقوف بسببها الأمير السعودي عبدالمحسن بن بدر بن عبد المحسن بن عبدالعزيز آل سعود” بتهمة حيازته كمية مخدرات كبيرة كان ينوي نقلها جواً.

وفيما بدا أن حزب الله كان يتحين أي فرصة للحصول أي ورقة يستخدمها ضد السعودية، قالت التقارير “إن حزب الله كان يراقب تحركات الأمير عبدالمحسن منذ دخوله لبنان يوم 24 سبتمبر/ أيلول الماضي. وهو أمر روتيني يقوم به الحزب إزاء جميع الأمراء الخليجيين ومعظم النافذين في الأنظمة العربية، لاسيما الأمنيين والمخابراتيين منهم، الذين يقومون بزيارات غير رسمية إلى لبنان لقضاء إجازات أو للقيام بأعمال خاصة”.

وأشارت إلى أنه “خلال مرحلة من مراحل مراقبة الأمير، “اكتشف عناصر جهاز أمن حزب الله المولجون بمهمة المراقبة والتعقب أن زيارة الأمير هي بغرض شحن طنين من الكبتاغون من تاجر لبناني معروف جيداً لدى الأجهزة الأمنية، بما في ذلك جهاز أمن حزب الله”.

وتابع “بدأ الحزب، من خلال نفوذه المعروف في مطار بيروت، بترتيب الخطة للإيقاع بالأمير السعودي. ولهذا عمل من خلال مناصريه الموثوق بهم تماماً في جهازَيْ الأمن العام والجمارك على ترتيب أمر مناوبات العمل في المطار بحيث يكون أشخاص محددون هم المناوبين ساعة مغادرة الأمير السعودي، التي كان جرى أخذ العلم بها ومعرفتها من خلال المراقبة اللصيقة لتحركاته واتصالاته”.

وأكدت مصادر لبنانية “أن حزب الله أعطى توجيهات لمناصريه في الأمن العام والجمارك بأن يجري ضبط الأمير بالجرم المشهود، وعدم السماح له بالخروج من المطار حتى لو اقتضى الأمر استخدام السلاح ضد عناصر فرع المعلومات الذين كان يُتوقع أن يتدخلوا لحماية الأمير، وتأمين تهريبه كما فعلوا الشهر الماضي، حين أقدموا على اختطاف معارض سعودي ونقله إلى المملكة”.

وأضافت المصادر أنه طلب من مناصري حزب الله في المطار “تصوير عملية ضبطه وتصوير أوراقه الثبوتية (جواز سفره)، وتسريبها فوراً إلى وسائل الإعلام لقطع الطريق على الحكومة ووزير الداخلية نهاد المشنوق ومنعهما من التدخل لتسوية الأمر”.

وقالت التقارير إنه قد يكون حزب الله يرغب في “استثمار” قضية الأمير عبدالمحسن، “والاستفادة منها لاحقاً إذا أمكنه ذلك، لتحرير معتقلين سعوديين شيعة، مثل الشيخ نمر النمر وابن أخيه القاصر المحكومين بالإعدام”.

وكانت السلطات الأمنية في مطار الشهيد رفيق الحريري الدولي (مطار بيروت) ضبطت، الإثنين الماضي، الأمير عبد المحسن وأربعة سعوديين آخرين خلال محاولتهم تهريب حوالي طنين من المخدرات تشمل حبوب الكبتاجون المخدرة وكمية من الكوكايين على متن طائرة خاصة تعود إلى شركة طيران عربية، كانت متجهة إلى مدينة حائل شمال غرب السعودية.

والأمير عبدالمحسن (35 عاماً) هو ابن حفيد الملك عبدالعزيز مؤسس السعودية، وابن الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز آل سعود أخ أمير حائل وعضو هيئة البيعة السعودية.

إقرأ أيضاً:عااااااجل .. صالح يعلن انطلاق ثورة عارمة ضد الحوثيين تبدأ غداً بصنعاء وتوتر شديد يسود العاصمة
إقرأ أيضاً:صورة نادرة وغريبة للرئيس السابق ونجله الأكبر" أحمد" قبل الوصول للرئاسة ..( شاهد )
نرغب في سماع رأيك و مشاركتنا مالديك من الأخبار على صفحتنا في الفيسبوك أو على صفحتنا في تويتر

| |