بحث

ربيع اليمن وربيع العرب.. البون شاسع

2016-07-08T18:56:13.0000000+03:00. \ مقالات \ لاتعليقات

ربيع اليمن وربيع العرب.. البون شاسع

عبدالوهاب العمراني 

على خلفية مرور ذكرى حرب 7/7 وتداعيات الحرب في اليمن والتي لا يبدو افقاً لهذا النفق المظلم يمكن القول بأن لليمن خصوصيته في جزئية تحليل تداعيات الربيع العربي ، فبينما كانت تلك البلدان التي جرت فيها محاولات التغيير كتونس والعراق وسوريا ومصر تعيش حالة نهوض نسبي والحد الادنى من الدولة المدنية إلا ان دوافع الثورات كانت ضد الاستبداد بالدرجة الاولى بينما اليمن غارقة في الفوضى والفساد والّلادولة منذ نحو قرن مضى وخاصة في العقود الأربعة الماضية 

وعلى خلفية تداعيات تلك الثورات التي توارت رموز الأنظمة المُطاحة يلاحظ بأن شعوب تلك الدول التي يعصف بها العنف منذ سنوات غدت تحن للماضي إلا في اليمن لسبيين:

 فبينما توارت عن المشهد أنظمة برموزها وأشخاصها في كل من العراق وسوريا ومصر وليبيا وتونس بينما في اليمن الدولة العميقة لا زالت هي نفسها بأشخاصها وقياداتها وهياكلها لازالت هي من تعبث وتحاول ان ترسم ملامح المستقبل ، تحت لافتة (السيادة) و(مقارعة العدوان) كما حدث في الحرب التي انتهت ف مثل هذا اليوم 7/7 قبل 22 عاماً تحت يافطة وعنوان الدفاع عن (الوحدة) ولان العبرة بالنتائج فاليوم لاوحدة ولا دولة بل خسر اليمن كل شئ لكننا كسبنا أيضاً (زعيماً) لفترة إضافية.

والمسافة بين اجتياح عدن في ذلك التاريخ وسقوط صنعاء في 21/9 تقوية نظام وضعف دولة والعامل المشترك هو قيادة لازالت تبعث بالمشهد باستغلال الإصلاح تارة والحوثيين مؤخراً ، والنتيجة بطلاً قومياً

فنظامنا السياسي والذي بتدوير الفساد منذ أربعة عقود قد اخفق داخليا وخارجياً فابسط مثال هو سياستنا الخارجية غداة غزو الكويت فقد خسرنا الخليج وتراجع الاقتصاد لكننا أيضا كسبنا الزعيم مدة اضافية ربع قرن آخر

واليوم وبعد اكثر من عشرة حروب خلال اقل من أربعون عاماً يعتقد البعض ومن ورائهم ما يسمى بالمجتمع الدولي بأن المخرج هو تقاسم ومحاصصة بين نفس الفاسدين المختلفين فغداة الربيع العربي تقاسموا السلطة بين من يفترض ان الثورة قامت ضده مناصفة مع معارضيه فاليوم سيدخل مكون وطرف ثالث من كهوف مران ، بإسناد من خاض ضدهم ستة حروب عبثية وهي حرب تحريك وليس تحرير

منذ عهد الرئيس السابق وحتى عهد الميلشيا انتعشت رباعيات (القات- السلاح- دور القبيلة – وتداخل الدين بالسياسة) ، فتفاعل وتداخل هذه الخصوصيات الأربع زادت من مشاكل اليمن الأجتماعية والاقتصادية المقرونة بالجهل وغياب الوعي الجمعي وزادته وهناَ وضعفاَ وسلبية ولعل القات قد خلق حالة اللامبالاة ، فالقات هو سبب خمول هذا الشعب ، وفي هذا السياق يقول أبو الاحرار الزبيري:

والشعب لو كان حياً ما استخف به فردا ولا عاث فيه الظالم النهمُ

بينما يرى الكاتب والفيلسوف الجزائري الراحل مالك بن نبي أي شعب يستسلم للنوم يسلط الله عليه سوطاً يوقظه ، والسوط هنا بنظري هو تطبيق مقولة : كما تكونوا يولى عليكم فحُكامنا تحالفهم نكبه واختلافهم كارثة فحلفاء الأمس أعداء اليوم والعكس صحيح وكما سلط الله علينا شرور حكامنا فهم من استدعوا هذا العدوان الذي غدى طوق نجاة لهم هذا السوط الاقليمي ينكل باليمن والمقصود هنا عاصفة العجز.

إجمالاً تُلخص إشكالية لعنة الزمان وعبقرية الزمان في بلد(الحكمة اليمانية) و(اليمن السعيد) بعبارة مضمونها (تباً لإمة تقدس جلاديها)  !

كاتب يمني

نرغب في سماع رأيك و مشاركتنا مالديك من الأخبار على صفحتنا في الفيسبوك أو على صفحتنا في تويتر

الأخبار الرئيسية

| |