بحث

الرهان الخاسر للإمارات

2017-08-09T14:50:28.0000000+03:00. \ مقالات \ لاتعليقات

الرهان الخاسر للإمارات

توكل كرمان
تعاملوا معنا كشركاء لا أتباع ونرفض تقسيمنا الى كنتونات هذا ما قاله محافظ عدن عبدالعزيز المفلحي في آخر مؤتمر صحفي له موجهاً الخطاب للقوات الاماراتية ومندوبها السامي في اليمن

هذه هي سياسة القوات الاماراتية في المناطق المحررة

التعامل مع ممثلي الشرعية ومسؤوليها كأتباع عليهم فقط أن يقابلوا ما تريده بالسمع والطاعة دون نقاش أو تردد

والمضي في تقسيم المناطق المحررة إلى كنتونات ، على رأس كل كنتون ميليشيا دربتها دون علم السلطة الشرعية، وأسندت لقيادتها قائد ميليشاوي تمده بالمال والسلاح ليحتفظ لها بالتبعية والولاء دون السلطة الشرعية!!

واذ توغل الإمارات في تقويض الكيان اليمني، وتصر على إهانة اليمنيين والنيل من كرامتهم بهذا القدر من الاستخفاف، فإنها تلعب بالنار وستحصد فقط الفشل والخسران !!

هي تراهن على ان هناك ميليشيا فاشية عنصرية انقلبت مع مسخ بشري برتبة شيطان، سيفضل اليمنيون عليهما أي شر وسيقبلون أي إهانة مهما كان حجمها

هذا رهان خاسر .. نمتلك خيارات أخرى، لن نقبل بتخييرنا بين الشرين : إما أنتم .. وإما التحالف الإنقلابي!!

هناك خيار ثالث:
نرفض الانقلاب وارحلوا عن بلادنا ..
إرحلوا قبل أن تُرَحلوا.

إسمعوا يا عيال زايد .. لم يعد لدينا ما نخسره إلا الوطن، وسنخوض لأجله برك الغماد ولجج البحار، فلاتقامروا اكثر
أنتم بين أمرين:
إما بسط نفوذ الشرعية كسلطة وكمشروع اتحادي وهو مادعيتم له وجئتم من أجلك كما يفترض،
أو فأنتم غزاة محتلون
غزاة نرفضكم بذات القدر الذي نرفض فيه الإنقلاب الفاشي وأشد

سأنقل لكم ماقاله شاب يمني عبر عن رفضه احتلاكم للجزر ومحاولاتكم تفتيت كياننا الوطني، احسب انه بهذا القول كان يعبر عن مزاج شبابي عام
قال : شسع نعل شجرة دم الأخوين أغلى من برج خليفة.
قال آخر : قرية يمنية نائية في إحدى الجبال أعرق وأقوى من مدنكم الزجاجية.

ماأتعس الشقيق حين يزيد على أوجاعك أوجاعاً اضافية في ظل لحظات حرجة كهذه
المفلحي بقوله هذا كان نيابة عن الشعب - بقصد أو دون قصد - يشهر الكرت الاحمر في وجوهكم فتعاملوا مع الأمر بجدية، وثوبوا الى رشدكم.

إقرأ أيضاً:وردنا الآن .. قوات التحالف العربي تتقدم براً على العاصمة صنعاء والحوثيين ينتحرون على أبوابها ..تفاصيل
إقرأ أيضاً:عاااااااجل : مرعب الحوثيين يصل صنعاء وحالة استنفار غير مسبوقة وسط مسلحيهم
نرغب في سماع رأيك و مشاركتنا مالديك من الأخبار على صفحتنا في الفيسبوك أو على صفحتنا في تويتر

| |