بحث

بقائي وفناء الآخر .. كتب عبدالرحمن الشريف

2017-11-10T18:34:18.0000000+03:00. \ مقالات \ لاتعليقات

بقائي وفناء الآخر .. كتب عبدالرحمن الشريف

م/عبدالرحمن الشريف ـ
ـ ـ ـ ـ ـ
هذه هي الصورة النمطية التي اورثها التراث في طريقة تفكيرنا ـ"نحن المسلمون او بقية العالم" ـ
و داخل التفاعلات السياسية والصراع على الحكم تمخض عنه تعدد الإسلام وتكاثرت طرقه وجماعاته ومذاهبه ، واصبح لكل دولة وكل مذهب وكل حزب وكل جماعة اسلاما خاصا يوافق سياستها ويلائم تحالفاتها ولا يبدي اي اعتراض على تناقضاتها ـ ولكن جل المشكلة لا تكمن هنا ـ ـ
المشكلة في ان كل منهم يؤمن ان قيام اسلامه مرهون بزوال و فناء اسلام الآخر ،وما نعيشه الآن هو نتيجة ذلك الإيمان حين تجسد إلى واقع عملي ـ عقدة التفرد بالحق ، تلك العقدة صارت دينا ، سلوكا ، واقعا رسخت في اذهان الناس في كل شئ إبتداء بالدين وانتهاء بالسياسة ـ تجد الجميع يستميت دفاعا عن مواقف انتمائه بل وربما يهلك دون المساس بــ حزبه وجماعته ـ
اضحى الدين لعبة بين يدي حريم السلطان وعلماء الجناح الملكي ، بين هيئة ورابطة كلها عباره عن ذراع ديني لمكون سياسي ، يكيفونه حيث شاءوا ، ويعيدوا قولبته بما يحقق مصالحهم ـ صار لدينا اسلاما شرقيا لا يبدي أدنى امتعاض من قتل طائرة روسية سورية لألآف السوريين ، صار لدينا اسلاما غربيا لا يبدي أدنى ادانة لقتل طائرة سعودية امريكية الآف اليمنيين ـ
الواقع المخيب للأمال واشتعال الحرائق في المنطقة والتفاعل الفكري والسياسي المصاحب له تمخض عن كل ذلك مسارين ، يقول الأول " لا يمكن القبول بإسلام لا يواكب العالم " وقال الآخر "لا يمكن القبول بالعالم الذي لا يلائم الإسلام " ، ذهب الأول نحو الانحلال والإلحاد وذهب الآخر نحو التكفير والتفجير والارهاب وكل مسار يخدم الآخر بعلاقة طردية ـ
كل المعطيات من حولنا تقول ان المستقبل لن يختلف عن الحاضر كثيرا ، فقط ستجتاح النار مزيدا من الحواضر والعواصم حتى تصل مركزي الإستقطاب داخل حقل هذه الأمة تاركة ورائها امة هي اشبه بــ بالغثاء ، دويلات طائفية عرقية عصبوية أي إعادة إنتاج "عصر ملوك الطوائف " بنسخته المعاصرةـ

_ويا ترى ، ما تلى ذلك العصر ـ ـ ! _ ـ

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏ و‏طبيعة‏‏‏

إقرأ أيضاً:شاهد صورة حصرية لأحد حراس الرئيس السابق صالح المشهورين وهو يقبل رأس محمد علي حوثي وناشطون يسخرون
إقرأ أيضاً:شاهد بالصورة .. ميليشيا الحوثي تقوم بتصفية قياديين اقتحموا منزل صالح قبيل مقتله خوفاً من شهاداتهم
نرغب في سماع رأيك و مشاركتنا مالديك من الأخبار على صفحتنا في الفيسبوك أو على صفحتنا في تويتر

| |