بحث

مرافق شخصي لصالح يروي تفاصيل مثيرة عن “الخيانة” القبلية وكيف نجا طارق صالح

2018-01-18T08:17:22.0000000+03:00. \ محلي \ لاتعليقات

مرافق شخصي لصالح يروي تفاصيل مثيرة عن “الخيانة” القبلية وكيف نجا طارق صالح

كشف أحد المرافقين الشخصيين للرئيس السابق علي عبدالله صالح بعض تفاصيل الساعات الأخيرة لمقتل “صالح”، مع أمين عام حزب المؤتمر عارف الزوكا، كاشفًا جزءًا مما حدث في ذلك اليوم، وكيف تمكن الحوثيون من اقتحام منزله في حي الكميم بصنعاء.

وقال العسكري الذي رفض الكشف عن هويته لأسباب أمنية، الأربعاء:” قبل إعلان الرئيس صالح فكَّ الشراكة مع الحوثيين، ودعوة اليمنيين للانتفاض ضدهم، كان قد شكّل غرفة عمليات من منزله في حي الكميم للتواصل مع زعماء القبائل المحيطة بصنعاء، وعلى رأسها قبيلة سنحان التي ينحدر منها، وضباط في الجيش من الموالين له، ووصل الى المنزل خلال الساعات الأولى من ذلك اليوم أكثر من ثلاثمئة شخص من أبناء سنحان، وخولان، وحاشد، على شكل مجموعات”.



وكشف المرافق أن “صالح” تعرّض لخيانة، ومؤامرة من بعض شيوخ القبائل الذين وثق بهم، وفتح لهم المخازن السرية، وسلّمهم أسلحة رشاشة، وذخائر، ومبالغ مالية كبيرة، وتم توزيعهم على الشوارع المحيطة بمنزله في عدة شوارع محيطة بحي الكميم بعد دقائق من الإعلان، بحسب موقع ”إرم نيوز”.

وأضاف الجندي:”سرعان ما تفككت الجبهات التي كان يتواجد بها أبناء القبائل، وفرَّ الكثير منهم بالأسلحة التي لديهم، وتركوا مواقعهم، كما أغلق الكثير من زعماء القبائل الذين تعهدوا بحماية الرئيس هواتفهم، وانقطع الاتصال بهم، ليبقى الحرس الخاص بالرئيس من قوات الحرس الجمهوري، والحماية الرئاسية، والقوات الخاصة، وعددهم لا يتجاوز ثلاثمئة جندي”.

وأكد أن “أوامر من العميد طارق محمد صالح نصَّت -بشكل صريح- على القتال باستماتة، وأن هناك تعزيزات من القبائل قادمة، لكن في اليوم التالي ووسط استخدام الأسلحة الثقيلة، والزحف الحوثي على منزل الرئيس، بدأت تتهاوى قواتنا”.

وأشار إلى أن “الكثير من وسائل الإعلام، والقنوات الفضائية، ساعدت بشكل كبير على انهيار المقاومة، ففي وقت كانت الأخبار تبث من القنوات الفضائية بسيطرة أنصار الرئيس على أجزاء من صنعاء، كان الخناق يشتد علينا أكثر”.

وأوضح أنه بعد تيقّن طارق صالح بحتمية الهزيمة بعد انهيار المقاومة داخل منزل الرئيس الراحل، كان لابد من تكتيك لتقليل عدد القتلى، فاجتمع مع بعض الجنود، كنت من بينهم، -يقول الجندي-.

وقال العميد للجنود:”أخبروا زملاءكم أن يدبّروا أنفسهم بأي شكل، الوضع ليس في صالحنا”، ليخرج ظهر يوم مقتل صالح موكب من عدد من المصفحات المصحوبة بعدد من السيارات المضادة للرصاص من عدد من البوابات الرئيسة في حي الكميم، باتجاه حي حدة، وكان إطلاق النار يتم بشكل مفرط لتغطية الموكب.
وكان “طارق صالح” في ذلك الوقت يحاول التخلص من الحصار الحوثي بعد تغطية فراره عبر المنازل المحيطة من قبل بعض مرافقيه المخلصين، وبمساعدة بعض قادة الحوثيين الميدانيين من أصدقائه، فيما استطاع بعض الجنود الفرار وترك أسلحتهم، والبعض الآخر قاوم وقُتل، فيما تعرَّض آخرون للأسر.

ويقول الجندي صاحب الرواية إنه فرَّ من سور منزل صالح قبل اقتحامه من قِبل الحوثيين بأقل من ساعة، حيث ارتدى ملابس مدنية، وترك سلاحه في الداخل، وصادف مروره مرور بعض الأسر التي كانت تقطن الحي، والتي كانت تفرّ من المكان نحو أحياء بعيدة من الاشتباكات فتخفَّى بينها، وتمكن من النجاة.

نرغب في سماع رأيك و مشاركتنا مالديك من الأخبار على صفحتنا في الفيسبوك أو على صفحتنا في تويتر

| |