بحث

حركات جماع جديدة ومختلفة لعيد الحب

2018-02-14T12:43:26.0000000+03:00. \ منوعات \ لاتعليقات

حركات جماع جديدة ومختلفة لعيد الحب

مناسبة عيد الحب من أروع المناسبات الرومانسية التي تمنح الزوجين الفرصة للتعبير عن مدى حبهما واشتياقهما لبعضهما البعض.

 

قد يحتاج الزوجين الإحتفال بهذه المناسبة بمفردهما في ليلة خاصة بعيدًا عن أعين الناس. وهذا العام، سوف يكون الإحتفال مميز عن أي عام آخر، وذلك لأننا جمعنا لكِ اليوم سيدتي مجموعة متنوعة من الحركات الجنسية الجديدة لممارسة الجماع بشكل مختلف، حتى تكون ليلة عيد الحب مميزة وفريدة من نوعها عن أي ليلة أخرى، تملأها الرومانسية والحب والسعادة والمتعة الحميمية فقط. كل ما عليكِ فعله هو أن تقومي بمتابعة هذا المقال لكي تتعرفي على أهم الحركات التي يمكنكِ ممارستها مع زوجكِ في ليلة حميمية من ليالي عيد الحب الرائعة.

 

حركة الصعود إلى الرغبة
من أبرز حركات الجماع المختلفة لممارسة العلاقة الحميمة بشكل فريد، بمناسبة عيد الحب، هي حركة الصعود إلى الرغبة. تتطلب هذه الحركة رشاقة الزوجة مع وجود ليونة في جسمها وحركاتها. كذلك الزوج، لابد وأن يمتلك التوازن والقوة بعض الشيء، حتى يتمكنا الثنائي من الشعور بالمتعة واللذة الجنسية. تتم حركة جماع الصعود إلى الرغبة من خلال وقوف الزوج على الأرض، مع مباعدة قدميه عن بعضها لتكون في عرض أكتافه. وفي نفس الوقت تقوم الزوجة بالوقوف أيضًا أمام زوجها مع لف ذراعيها حول رقبته بشكل حميمي. يبدأ الزوج في حمل زوجته، في حين تقوم هي بلف ساقيها حول خصره، ثم يحاول الزوجين بإتمام الإيلاج مع التقبيل. على الرغم من صعوبة ممارسة هذه الحركة أثناء الجماع، إلا أنها تعتبر من أجمل الحركات الجنسية الممتعة.

 

الحركة العكسية
أما الحركة العكسية للجماع، فتعتبر من أجمل الحركات الجنسية التي يقوم بها الزوجين خاصةً في عيد الحب. هذه الحركة جديدة ومميزة جدًا ومن السهل القيام بها. من أهم ما يميزها هو وصول الزوجين لآخر مرحلة من مراحل العلاقة الحميمة وهي الذروة الجنسية. تتم هذه الحركة من خلال استلقاء الزوج على ظهره، مع فرد ساقيه، فتقوم الزوجة بالصعود فوق الزوج ولكن بطريقة عكسية. بحيث تكون رأس الزوجة بإتجاه قدمي الزوج، وجذعها بين ساقيه. وفي نفس الوقت تكون قدميها عند الخلف عند ذراعي الزوج. وتكون الحركة في النهاية على شكل إكس ×. وخلال هذه الحركة يقوم الزوج بإدخال عضوه الذكري داخل فرج زوجته بكل متعة وإثارة.

 

حركة البهلوان
من الحركات المميزة أيضًا لممارسة الجماع بين الزوجين في ليلة الفلانتين أو عيد الحب، هي حركة البهلوان. هذه الحركة هي أكثر تطورًا لوضعية الحركة العكسية. تتميز هذه الحركة بأنها أكثر إثارة وإمتاع للزوجين، وذلك لأنها تستهدف وصول قضيب الزوج إلى نقطة الجي سبوت العميقة لدى المرأة. وتتم هذه الحركة عن طريق استلقاء الزوج على ظهره، وقدميه بإتجاه الوسادة. في حين تقوم الزوجة بالجلوس فوق زوجها ولكن بظهرها، بحيث يكون وجهها نحو قدميه. عند الإيلاج، تميل الزوجة بظهرها للخلف، وتقوم بالتمدد على صدر زوجها. حيث تسمح هذه الحركة باهتزاز الزوجين معًا بشكل حميمي. كما أنها تسمح للزوج بمداعبة ثدي زوجته وتقبيلها من العنق والظهر. تساعد هذه الحركة الجنسية أيضًا على تحفيز الإثارة والشعور بالنشوة والرعشة الجنسية.

 

حركة الإندماج
أما حركة الاندماج فهي من الحركات المثيرة، والتي تناسب احتفال الزوجين بعيد الحب لهذا العام والتي توفر لهما وقتًا ممتعًا مليء بالإستماع، والرومانسية أثناء ممارسة العلاقة الحميمة. يتم تطبيق هذه حركة الاندماج من خلال جلوس الزوج على الفراش، وفي نفس الوضعية، يقوم بالميل إلى الخلف مع الإستناد على يديه، وابعاد ساقيه عن بعضهما البعض. هنا تقوم المرأة بالجلوس فوق الزوج بحيث يكون فرجها باتجاه قضيب الزوج حتى يتم الإيلاج. وتقوم أيضًا برفع ساقيها على كتف الزوج، وتميل بظهرها إلى الخلف مع الاستناد على يديها أيضاً. تساعد هذه الحركة الجنسية الزوجين للوصول إلى اللذة والرعشة الجنسية بشكل كبير، وتجعل الزوجين في وضع إندماج بشكل رومانسي و غير تقليدي.

نرغب في سماع رأيك و مشاركتنا مالديك من الأخبار على صفحتنا في الفيسبوك أو على صفحتنا في تويتر

| |