بحث

صور.. السعودية في سقطرى

2018-05-15T12:57:37.0000000+03:00. \ محلي \ لاتعليقات

صور.. السعودية في سقطرى

وصلت أمس طائرتا إغاثة سعوديتان إلى جزيرة سقطرى تحملان نحو 20 طناً من المساعدات الطبية والإغاثية لسكان الأرخبيل ، وذلك في إطار خطة المملكة ضمن برنامج إعادة الإعمار في اليمن والذي يشرف عليه السفير السعودي محمد آل جابر.

وأكد السفير السعودي  آل جابر، الذي وصل إلى سقطرى، أمس، في تصريحات رسمية، أن فريقاً هندسياً من البرنامج وفريقاً من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، يرافقهم وزير الأشغال العامة ونائب رئيس لجنة المتابعة والتنسيق اليمني، نفّذوا مهمة سير العمل على إيصال هذا الجسر الإغاثي، لتلبية الاحتياجات التنموية والإغاثية في الأرخبيل.

وكانت مصادر مطلعة في الرياض قد أكدت، أول من أمس، وصول قوة سعودية إلى جزيرة سقطرى هدفها مساعدة القوات اليمنية وتدريبها، وذلك بالتزامن مع نجاح المساعي التي قادتها الرياض لإنهاء الخلاف الطارئ بين الحكومة اليمنية والجانب الإماراتي المشارك ضمن قوات تحالف دعم الشرعية.

وكانت قد نجحت المساعي السعودية في احتواء الخلاف الطارئ في وجهات النظر بين الحكومة اليمنية الشرعية والجانب الإماراتي بشأن الأوضاع في جزر أرخبيل سقطرى، بالتزامن مع إطلاق المملكة برنامجاً واسعاً لتنمية الأرخبيل وجسراً جوياً لإغاثة سكانه.

وأكد رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر، أمس، انتهاء الأزمة والاتفاق على إعادة الأوضاع إلى سابق عهدها، مثنياً على الدور السعودي الذي استطاع إيجاد الحلول الكفيلة بالحفاظ على أمن الأرخبيل. وفي الوقت الذي رأس فيه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في مقر إقامته المؤقت بالرياض اجتماعاً مع كبار مستشاريه، وبحضور نائبه الفريق علي محسن الأحمر، أشاد هادي بالدور السعودي في تجاوز تداعيات أزمة سقطرى، وبالجهود الإنسانية التي تقودها المملكة وآخرها إطلاق مركز «إسناد للتنمية في اليمن».

 

وأفادت مصادر حكومية يمنية بأن رئيس الحكومة بن دغر عاد، أمس، من سقطرى إلى العاصمة المؤقتة عدن بعد 17 يوماً من مكوثه في جزر الأرخبيل اليمني لتطبيع الأوضاع وتفقد الخدمات وتدشين المشاريع المتنوعة.

كما أفادت المصادر بأن بن دغر غادر عدن بعد عودته إليها، رفقة عدد من وزرائه، إلى العاصمة السعودية الرياض، لجهة التشاور مع الرئيس هادي بشأن المستجدات المتعلقة بتطبيع الأوضاع في المناطق المحرّرة وسير العمليات العسكرية ضد الميليشيات الحوثية، وآخر التطورات بشأن مساعي الأمم المتحدة من أجل استئناف المفاوضات مع الانقلابيين أملاً في التوصل إلى اتفاق للسلام.




نرغب في سماع رأيك و مشاركتنا مالديك من الأخبار على صفحتنا في الفيسبوك أو على صفحتنا في تويتر

| |