بحث

تريد حضن؟.. اللمسة تحميك من جوع الجلد

2018-07-15T12:55:59.0000000+03:00. \ منوعات \ لاتعليقات

تريد حضن؟.. اللمسة تحميك من جوع الجلد

قول سوزان وايت، المستشار النفسي والأستاذ في جامعة نورث إلينويس، إنه عندما يقوم شخص بالتبرّع لمكان ما فإنه يشعر بالرضا عن نفسه ويفخر بها وبنفس القياس يحدث ذلك عندما تتعاطف مع شخص يتألم أو حزين، فتشعر وقتها أن "حضنك" له سيؤثر بشكل إيجابي على حالته النفسية، كما أثبتت عدّة دراسات أن التواصل بين الأجسام (أو الجلد تحديدًا) ضروري جدًا ليعيش الإنسان حياة صحية أكثر، لدرجة إن مصطلح (جوع أو نهم الجلد) يعبّر عن احتياجك للقيام باتصال جسدي مع شخص آخر يطمنك ويحسسك بالأمان.

تقول آندريا بولارد، خبيرة علم النفسي الياباني، إن قليل من الآسيويين يفضذلون التعبير عن مشاعرهم بالحضن لاعتقادهم أنّه ليس الفعل الأفضل للتعبير عن مشاعرهم الجيّدة تجاه الآخرين، وهذا ما حاولت إثبات عكسه، عن طريق تحديد أربع فوائد للحضن:

أثبتت عدّة دراسات عن الجسد أن الحضن من عوامل نقص التوتر والقلق، ما يترتّب عليه الشعور بالأمان وتأكيد الإحساسا بأنك "لست وحدك".

وكشخص بالغ تستطيع العيش بدونحضن، لكن حياتنا تكون أسعد في وجود الحضن، لأنه يسمح بإفراز هرمون الأوكسيتوسين الذي يزوّد إحساس الترابط والثقة والحميمية.

ومن الأثار الإيجابية المثبتة عن"الحضن" إن اللمس في الحضن بيقلل (ضغط الدممعدل ضربات القلب هرمون الكورتيزول).

ويشعر الإنسان بحرّية أكتر عندما يشعر بأنّه لا يعيش بمفرده، بل هناك من يشاركه أحلامه وأفعاله، فيميل للانطلاق وتنفيذ ما يريد.

نرغب في سماع رأيك و مشاركتنا مالديك من الأخبار على صفحتنا في الفيسبوك أو على صفحتنا في تويتر

| |