بحث

مشهد حقيقي مروع وليس فيلماً سينمائياً.. تمساح يحمل رجلاً بين فكيه ويمزق جسده إلى قطع متناثرة (شاهد الفيديو)

2019-05-02T11:27:56.0000000+03:00. \ عربي و دولي \ لاتعليقات

مشهد حقيقي مروع وليس فيلماً سينمائياً.. تمساح يحمل رجلاً بين فكيه ويمزق جسده إلى قطع متناثرة (شاهد الفيديو)

نشرت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية لقطات مروعة للحظة خروج تمساح من الماء وهو يحمل رجلًا بين فكيه، بعد يوم من مهاجمته وجره إلى أسفل.

وكان دارلين يوتي، 30 عامًا، يغوص في النهر لإصلاح أنبوب تحت الماء بالقرب من منزله في سولاويزي في إندونيسيا، عندما هاجمه التمساح.

وحاولت أخت الضحية، التي كانت على ضفة النهر، مساعدة دارلين بسحب خرطوم المياه الذي كان يستخدمه للتنفس تحت الماء، لكن التمساح انقض عليه في الماء واختفى في الأعماق.

ويمكن رؤية قدمي الضحية في الفيديو وهو يخرج من الماء، بينما يطفو التمساح الضخم قبل أن ينغمس في المياه مرة أخرى.

وعلى الفور، بدأت السلطات الإندونيسية في البحث عن الرجل المفقود من قرية كيناباني بجانب نهر مالوغ.


ورصد فريق البحث والإنقاذ جثة يوتي في اليوم التالي عندما ظهر التمساح على السطح مع استمرار فكيه حول جسم دارلين.

وركب رجال الإنقاذ القوارب واستعادوا جثة يوتي في نهاية المطاف سليمة، وعادوا إلى أسرته لحضور الجنازة.

وقال عضو الفريق عثمان الدين: ”كان هناك جرح ضخم في فخذ دارلين أدى إلى نزيفه وموته، لكن جسده كان لا يزال سليمًا داخل فم التمساح“.

ويمكن رؤية قدمي الضحية في الفيديو وهو يخرج من الماء، بينما يطفو التمساح الضخم قبل أن ينغمس في المياه مرة أخرى.

وعلى الفور، بدأت السلطات الإندونيسية في البحث عن الرجل المفقود من قرية كيناباني بجانب نهر مالوغ.

ورصد فريق البحث والإنقاذ جثة يوتي في اليوم التالي عندما ظهر التمساح على السطح مع استمرار فكيه حول جسم دارلين.

وركب رجال الإنقاذ القوارب واستعادوا جثة يوتي في نهاية المطاف سليمة، وعادوا إلى أسرته لحضور الجنازة.

وقال عضو الفريق عثمان الدين: ”كان هناك جرح ضخم في فخذ دارلين أدى إلى نزيفه وموته، لكن جسده كان لا يزال سليمًا داخل فم التمساح“.

وأضاف أن نهر مالوغ هو موطن مزدهر للتماسيح في المنطقة، وحذر السكان المحليين إذا اضطروا للذهاب إلى المياه.

وجاءت وفاة دارلين بعد يومين فقط من مقتل رجل آخر يدعى ”صبلي“، 35 عامًا، على يد تمساح بينما كان يغسل يديه في قناة بمنطقة إندراغيري هيلير.

 

نرغب في سماع رأيك و مشاركتنا مالديك من الأخبار على صفحتنا في الفيسبوك أو على صفحتنا في تويتر

الأخبار الرئيسية

| |